هجوم واقتحام الجيش الاسرائيلي لمستشفى ناصر في خانيونس

كتب الدكتور عبد الحميد العواودة (ابو الفتوح) استاذ العلاقات الدولية والقانون الدولي المحاضر في الجامعات الامريكية / مؤسس وكالة الانباء الفلسطينية وفا ورئيس تحريرها وناطق ومستشار سابق للرئيس ياسر عرفات ابو عمار:–

ان هجوم واقتحام الجيش الاسرائيلي لمستشفى ناصر في خانيونس جاء بعد توجيه نفس التهم لتبرير الهجوم بانه مركز قيادة لحماس وبه مخطوفين وجثث لاسرائيليين وتحته انفاق كما كانت التهم ضد مستشفى الشفاء في مدينة غزة في شمال القطاع.

لقد ارتكبت القوات الاسرائيلية عدة مجازر في مستشفى الشفاءبغزة وتقوم بنفس الحرائم في مستشفى ناصر بخانيونس.

ويتكرر مسرح الجريمة والجرائم ضد الشعب الفلسطيني ولا يصدر ادانات من اي جهة دولية او عربية او اسلامية ضد هذه الجرائم لسبب واحد ان اسرائيل وجيشها فوق القانون الدولي ومعها غطاء قرار الادارة الامريكية بالهجوم على قطاع غزة وتدميره وفعل ما تريد اسرائيل وجيشها في القطاع وستقوم امريكا بتوفير الغطاء الدولي وتعطيل كل المؤسسات الدولية لئلا تتخذ خطوات عملية لوقف العدوان او حتى ادانته.

وكما ابلغ بايدن نتنياهو بأمر الهجوم ووعده بتقديم كل الدعم العسكري للجيش الاسرائيلي من معدات وعتاد وحشدت الدعم الاوروبي لاسرائيل تحت الادعاء ان اسرائيل تهاجم قطاع غزة وتدمره وتقتل عشرات الآلاف دفاعاً عن النفس وحقها المشروع في ذلك .

نعم هذا الغطاء الذي ترتكب فيه اسرائيل كل الجرائم من قتل وتدمير للمدن والاحياء والمخيمات والبنية التحتية في قطاع غزة اضافة الى الاعدامات الميدانية الاسرائيلية للفلسطينيين في الشوارع بالطيران المسير وقناصة جنود الاحتلال .

ان الامم المتحدة ووكالاتها جميعها لا تأتمر باوامر امينها العام وهيئاتها لا تأتمر برؤسائها بل تأتمر باوامر السفير والمندوب الاوريكي لديها وما يطلبه السفير والمندوب الاسرائيلي منها. نعم هذا الذي شاهدناه وسمعناه وتعيشه المنظمة الدولية ومؤسساتها المختلفة. وعندما قررت حكومة جنوب افريقيا أخذ رمام المبادرة والذهاب الى محكمة الجنايات الدولية لوقف المجازر الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة انطلقت ابواق الاعلام الغربي والصهيوني باتهام جنوب افريقيا بالعمالة لمنظمة حماس الفلسطينية ( الارهابية).

لقد نسي العالم او تناسى ما فعله نظام الفصل العنصري الابيض في جنوب افريقيا ضد الاغلبية السوداء هناك وعلى راسهم بريطانيا التي حكمت جنوب افريقيا وارست ذلك النظام ودعمته حكومات الولايات المتحدة الامريكية المتعاقبة. وتعاونت اسرائيل وجنوب افريقيا على تطوير برنامجيهما النووي وصنعا القنابل النووية سوياًورفضتا الاشراف الدولي على برنامجيهما.

وعندما انهار النظام العنصري في جنوب افريقيا وقبل رحيله وتسلم الاغلبية الوطنية من مواطنيها الافارقة السود سدة الحكم سارعت امريكا واسرائيل الى تفكيك البرنامج النووي في جنوب افريقيا ونقل منشآته واجهزته ومواد تركيبه الى اسرائيل وامريكا لئلا تصبح جنوب افريقيا قوة نووية لان ذلك سيغير موازين القوى في العالم للشعوب المقهورة.

ان قيام دولة جنوب افريقيا بتقديم لوائح الاتهام ضد اسرائيل بارتكابها مجازر ضد المدنيين وحرب ابادة كانت تدرك ما تفعله اسرائيل لانه نسخة عما كان يفعله النظام العنصري ضد السود هناك قبل رحيله من قتل وابادة. ولم تستطع الولايات المتحدة ولا اسرائيل ولا كل حلفائهم الاوروبيين العنصريين وقف الدعوى او حيثياتها امام محكمة الجنايات الدولية.

ان تردد القوات الاسرائيلية بعدم مهاجمة رفح لا يعود الى الخوف من الراي العام العالمي ولا من النباح المصري او الدعوة امام المحكمة الدولية او عدم القدرة العسكرية بل يعود الى امر الرئيس الامريكي لرئيس الوزراء الاسرائيلي بالتريث. لم يتم المصادقة على المعونة العسكرية الاسرائيلية التي قدمت لاسرائيل واستلمتها بقرار الرئيس بايدن التنفيذي وبانتظار قرار الكونغرس اعتمادها مع معونة لاوكرانيا.

ان هذا العام في امريكا هو عام انتخابي والرئيس بايدن لديه جبهتان مفتوحتان هما اوكرانيا وقطاع غزة.

وكلا الحربان بحاجة الى اعتمادات مالية كبيرة وتجنب الغوص في تداعيات دولية واقليمية لهاتين الحربين.

لقد هزمت امريكا وحلفائها في اوكرانيا وهي على وشك الهزيمة في غزة وبوادرها تشير الى هزيمة حتمية لها ولجميع حلفائها من اوروبيين وعرب ومسلمين وقيل كل شيء الدولة المدللة اسرائيل التي لفظت اول نفس لها في السابع من اوكتوبر عام ٢٠٢٣ وتعيش في حالة انعاش سريري.

لقد ادرك كل زعماء المنظمات الارهابية الصهيونية في فلسطين المحتلة(اسرائيل) ان قرار وشريان حياتهم بيد امريكا مما زاد الارباك بينهم وقد نسوا ذلك خلال العقود الماضية بسبب حياة الرخاء العسكري والاقتصادي والاجتماعي.

لقد تبين لهم ان تلك الاحوال في طريقها للتغيير وربما وجود دولة اسرائيل كدولة بات على المحك.

واعرب عدد كبير عن ذلك في خطابهم السياسي بعد تصريح وزير الخارجية اليهودي الامريكي كأول خطوة فكرت فيها الولايات المتحدة بايجاد دولة فلسطينية على حدود عام ١٩٦٧.

ان الهجوم الفلسطيني على اسرائيل في السابع من اوكتوبر وهزيمة القوات الاسرائيلية وما تلا ذلك اوجد صدمة حقيقية لدى كل المستوطنين الاسرائيليين في فلسطين المحتلة وان وقت اقامتهم في فندق فلسطين قارب على الانتهاء.

لقد ابلغهم صاحب الفندق انه غير قادر على دفع نفقات الاقامة كما كان في السابق وعليكم التعايش مع هذا الوضع الجديد.

ان نتنياهو كان ولا زال الاول من بينهم غير مصدق للموقف الامريكي الجديد وادرك ان شريان حياته هو الدولار الامريكي والمصلحة الامريكية الاستراتيجية والامنية وهي في الاولويات لاي قرار امريكي.

ربما ما قاله بايدن ومساعديه عن الدولة الفلسطينية وضرورة اقامتها كضمان لاستمرار وبقاء دولة اسرائيل اوجد ردة فعل لدى اسرائيل بين التصديق والتكذيب والخوف وكان اثر ذلك على الشارع الفلسطيني والعربي ليس باقل من ردة الفعل الاسرائيلية. ما الذي يحري وهل هذا صحيح ولماذا وكيف وكثرت الاسئلة والتساؤلات عن ذلك وبانتظار الرؤية الاوضح والقرار والجواب من البيت الابيض ( الاسود) في التاريخ الانساني.

Vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores et quas molestias excepturi sint occaecati cupiditate non provident
Lexie Ayers
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur.

The most complete solution for web publishing

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur.
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.

Tags

Share this post:

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit eiusmod tempor ncididunt ut labore et dolore magna

About Us

من نحن اليقين اعتقاد جازم مطابق لا يمكن زواله صحيفه عربية امريكيه اسبوعيه مستقلة منذ عام 1990 مايزيد عن 25 عاما من العطاء المستمر الناشر البروفيسور : عاهد عبد الفتاح بركات من اكبر الصحف العربية الصادرة في الولايات المتحدة الامريكيه يحررها كبار رجالات الفكر و الادب كما تستقطب كافة الاقلام الشريفة و تدعو الجميع للمشاركة بكتاباتهم و ارائهم البناءة جميع المقالات التي تنشر في الجريدة تعبر عن رأي كاتبيها وليست بالضرورة ان تعبر عن رأي الجريدة … والجريدة لا تتحمل مسؤولية أية مقال يحمل اسم كاتبها ، كما ان جميع المقالات التي تردنا لا ترد الى اصحابها سواء نشرت او لم تنشر ، علما بان جميع المقالا قابلة للنشر ما لم تتهجم على الاديان السماوية أو أعراض الناس ، وأيضا الاعلانات تنشر كما تصلنا من المعلن والجريدة لا تتحمل صحة او خطا المنشور في الاعلان

Visitor

26333