كلمة الوزير الجزائري اليوم أمام الجلسة الافتتاحية للدورة العادية الـ161 لمجلس جامعة الدول العربية

أكد وزير الشئون الخارجية الجزائري أحمد عطاف علي ضرورة التحرك أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة للعمل على إتخاذ إجراء عقابي ضد إسرائيل بتجميد عضويتها في الأمم المتحدة، كما حدث لنظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا، جاء ذلك في كلمة الوزير الجزائري اليوم أمام الجلسة الافتتاحية للدورة العادية الـ161 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية الذي انطلق برئاسة محمد سالم ولد مرزوك وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج.

ودعا الوزير الجزائري باسم بلاده إلى مباشرة الإجراءات الضرورية لتمكين دولة فلسطين من الحصول على العضوية الكامل في الأمم المتحدة، مشيرا إلى أن هذا المطلب لم يعد محصورا في النطاق الفلسطيني أو العربي فحسب بل تعدى ذلك ذلك بكثير بعد ما تبنته حركة عدم الإنحياز ومنظمتي اتحاد الأفريقي والتعاون الإسلامي.

وأكد الوزير الجزائري ضرورة تعزيز الموقف العربي لآليات الدفاع عن القضية المركزية للعرب “القضية الفلسطينية”؛ حتى تحذو بقية دول المجموعة الدولية حذوه لأن هذه الدول تعتبر الموقف العربي بوصلة تحتكم إليها وتستأنس بها، منوها بهذا الصدد بموقف الاتحاد الإفريقي الأخير بشأن إسرائيل.

‏ودعا إلى إتخاذ إجراءات من أجل وقف حمام دم والإبادة الجماعية والجرائم المتنوعة التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة.

وقال إن الجزائر جعلت من القضية الفلسطينية شغلها وعنوان جميع تحركاتها في مجلس الأمن وستواصل جهودها والمحاولة تلو المحاولة حتى يقوم هذا المجلس بتحمل المسؤوليات المنوطة به تجاه الشعب الفلسطيني كاملة وغير مبتورة.

وأكد ‏ضرورة مساهمة العالم العربي في هدم جدار الحصانة لإسرائيل الذي ارتفع في ظل التميزات والاستثناءات التي تنطبق عليها دون غيرها، ورحب باسم بلاده بالزخم الذي ولدته مختلف المبادرات المتخذة من قبل الدول الشقيقة والصديقة على مستوى الهيئة الهيئات القضائية الدولية.

كما أكد ‏ضرورة تعزيز آفاق الحل السياسي ودحض ما يتم الترويج له من قبل إسرائيل حول مستقبل غزة والاقتراحات الإسرائيلية التي يتم التسويق لها تحت عنوان غزة ما بعد الحرب.

وأضاف “يجب أن يؤكد الموقف العربي على ثلاثة ضوابط أساسية لا مناص منها أولا أنه “لا مستقبل لغزة، غير ذلك الذي يحدده الفلسطينيون أنفسهم ومن هذا المنظور فإنه من الأهمية المكان أن يحترم القرار في الفلسطيني والإرادة الفلسطينية وحقوق الفلسطينيين”.

وأردف قائلا “ثانياً إن مستقبل غزة ليس ذلك الذي يريده الاحتلال على شكل وضع يريحه ويجعل غزة تخضع إلى تدابير لا تخدم إلا الاحتلال، بل إن مستقبل غزة هو ذلك الذي يستند إلى الشرعية التي تؤكد على تحقيق السلام الشامل والعادل وتستجيب للمطالب المشروعة للشعب الفلسطيني.

وقال إن الضابط الثالث والأخير، أنه لا مستقبل لغزة إلا في حضن الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشريف، مشيراً إلى أن هذه الدولة قد وضعت أسسها الأمم المتحدة منذ 76 سنة خلت وأن الشرعية الدولية هي أساس بعث وقيام الدولة الفلسطينية من جديد وهناك إجماع دولي في هذا الشأن ويعد دعما وسند للمشروع الوطني الفلسطيني.

Vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores et quas molestias excepturi sint occaecati cupiditate non provident
Lexie Ayers
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur.

The most complete solution for web publishing

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur.
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.
Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit eiusmod tempor ncididunt ut labore et dolore magna

About Us

من نحن اليقين اعتقاد جازم مطابق لا يمكن زواله صحيفه عربية امريكيه اسبوعيه مستقلة منذ عام 1990 مايزيد عن 25 عاما من العطاء المستمر الناشر البروفيسور : عاهد عبد الفتاح بركات من اكبر الصحف العربية الصادرة في الولايات المتحدة الامريكيه يحررها كبار رجالات الفكر و الادب كما تستقطب كافة الاقلام الشريفة و تدعو الجميع للمشاركة بكتاباتهم و ارائهم البناءة جميع المقالات التي تنشر في الجريدة تعبر عن رأي كاتبيها وليست بالضرورة ان تعبر عن رأي الجريدة … والجريدة لا تتحمل مسؤولية أية مقال يحمل اسم كاتبها ، كما ان جميع المقالات التي تردنا لا ترد الى اصحابها سواء نشرت او لم تنشر ، علما بان جميع المقالا قابلة للنشر ما لم تتهجم على الاديان السماوية أو أعراض الناس ، وأيضا الاعلانات تنشر كما تصلنا من المعلن والجريدة لا تتحمل صحة او خطا المنشور في الاعلان

Visitor

26333