عندما تكون جبهة “النصرة” ضمان الحماية

ليلي موسى

خمس سنوات من الاحتلال، خمس سنوات من التطهير العرقي والتغيير الديموغرافي، خمس سنوات والإنسانية تباد في عفرين، خمس سنوات على موت الضمير العالمي.
منذ 18 آذار 2018 وعفرين تعيش تحت نيران الاحتلال التركي بموجب مؤامرة دولية قذرة، وتُمارس فيها شتى أنواع الانتهاكات المنافية للمواثيق والأعراف الدولية والإنسانية من قِبل المجموعات المرتزقة المرتهنة لدولة الاحتلال التركي والتي تأتمر بأوامرها.
خمس سنوات كانت كفيلة لتعرية حقيقة المجتمع الدولي ونفاقه وازدواجية معاييره حيال ما يتعرّض له سكان عفرين الأصلاء من تهجير ونزوح قسري، واختطاف وقتل واغتصاب ونهب وسرقة للممتلكات والآثار واستهداف المعالم الدينية وقطع الأشجار وتصحير المنطقة، وخلق فتنة كردية عربية عبر نشر ثقافة الكراهية، والقضاء على حالة التنوع عبر صبغها بالتطرف والشوفينية.
آخر تلك الانتهاكات كان قتل أربع رجال من عائلة واحدة مُحتفلين بإيقاد شعلة نوروز في20 آذار من هذا الشهر، جريمة لم تكن بغير المتوقعة أو المفاجئة، فتلك المجموعات المرتزقة منذ الأيام الأولى من غزوهم واحتلالهم لمدينة عفرين قاموا بتدمير تمثال كاوا الحداد لما يُمثله من رمزية لنوروز والشعب الكردي.
ذلك البطل الثائر على الظلم والديكتاتورية والاستبداد، كاوا الذي حمل شعلة النار مُعلناً عن بداية يوم جديد من الحرية والديمقراطية، منذ آلاف السنين وأحفاد كاوا يوقدون النار في ليلة نوروز معاهدين السير على نهجه في الحياة الكريمة والحرة. المرتزقة بفعلتهم هذه حاولوا استهداف القضاء على روح التمرد لدى الشعب الكرديّ، تنفيذاً للمقولة التركيّة (الكردي الجيد هو الكردي الميت)، وخلق مجتمع ميت خال من الهوية والثقافة والتاريخ والذاكرة.
ما قام به شباب جندريسه ما هو إلا وفاءً لذكرى كاوا وجواباً لسياساتهم القمعية الانكارية، بأنهم شعب حيّ حافظ على ديمومته، وعصي على الانصهار والتخلي عن هويته خيانة. جريمة جندريسه ما هي إلا تكرار لسيناريو حادثة استشهاد سليمان آدي عندما تظاهر مع أقرانه الكرد وأخوته من السوريين دُعاة الحرية والديمقراطية عام 1986 أمام القصر الجمهوري للطلب من حكومة دمشق الاعتراف بعيد نوروز وجعله عطلة رسمية، فكان الرد حينذاك مواجهته بالرصاص الحي.
وشهداء إيقاد شعلة نوروز عام 2008 محمد زكي رمضان، أحمد محمود حسين، محمد يحيى خليل من قبل أجهزة النظام البعثي في مدينة قامشلو، وأن اختلف الفاعلون والزمان والمكان لكن الذهنية هي ذاتها، ذهنية الإنكار والإقصاء ورفض الآخر المختلف.
بعد 12 عاماً من الحراك الثوري السوري وخروج الشعب السوري بكافة أطيافه للمطالبة بحياة كريمة وتحسين الوضع المعيشي والحرية والديمقراطية، والأهم من كل ذلك الأمن الإنساني. 12 عاماً من التضحيات والملايين من النازحين والمهجرين والضحايا والجرحى وتدمير شبه كلّي للبنية التحية. يصبح معيار وضمان الحماية للمجتمع هو (جهة النصرة) التي تعتبر أبشع من حاول أن يكون من المعارضة ويمثل الثورة في سوريا.
حيث وجدنا وأثناء متابعتنا مجريات الجريمة النكراء بحق المدنيين العزّل في عفرين بمجرد احتفالهم بعيدهم القومي كيف تحولوا إلى مرمى استهدافات مرتزقة تركيا، لتخرج على أثرها تظاهرات حاشدة تعم ما يُسمى بـ “الشمال المحرر” المحتل تركيّاً، والتي لم تتحرر سوى من سكانها الأصلاء، مطالبين بتدخّل الجبهة (فرع القاعدة) لحمايتهم من إجرام المجموعات المرتزقة. عندما يدفع اليأس البعض للمطالبة بتدخّل (النصرة) ستبقى وصمة عار على جبين المجتمع الدولي لتخاذله في تلبية مطالب الشعب المحقة.
ما يحدث في عفرين كارثة على كافة الأصعدة تتحمل مسؤولياته دولة الاحتلال التركي بالدرجة الأولى، وجميع الدول المتواطئة في احتلالها والتي تمت بموجب مقايضة واستبدال الغوطة بعفرين.
لإنقاذ ما تبقى ووضع حد للانتهاكات المنافية لجميع المواثيق والأعراف الدولية. يتطلب من المجتمع الدولي إعلان منطقة عفرين (منطقة منزوعة السلاح) وإنهاء الاحتلال الفوري للدولة التركية وإخراج المجموعات المرتزقة منها، وتقديم الجناة للعدالة.
العودة الآمنة والطوعية لسكانها الأصلاء إلى مناطق سكناهم الأصلية وبرعاية وضمانات دولية، وإلا ستتحول عفرين إلى أفغانستان ثانية، يُديرها من تتلمذوا على يد أسامة بلادن والبغدادي وسيد قطب وأردوغان.

Vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores et quas molestias excepturi sint occaecati cupiditate non provident
Lexie Ayers
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur.

The most complete solution for web publishing

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur.
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.
Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit eiusmod tempor ncididunt ut labore et dolore magna

About Us

من نحن اليقين اعتقاد جازم مطابق لا يمكن زواله صحيفه عربية امريكيه اسبوعيه مستقلة منذ عام 1990 مايزيد عن 25 عاما من العطاء المستمر الناشر البروفيسور : عاهد عبد الفتاح بركات من اكبر الصحف العربية الصادرة في الولايات المتحدة الامريكيه يحررها كبار رجالات الفكر و الادب كما تستقطب كافة الاقلام الشريفة و تدعو الجميع للمشاركة بكتاباتهم و ارائهم البناءة جميع المقالات التي تنشر في الجريدة تعبر عن رأي كاتبيها وليست بالضرورة ان تعبر عن رأي الجريدة … والجريدة لا تتحمل مسؤولية أية مقال يحمل اسم كاتبها ، كما ان جميع المقالات التي تردنا لا ترد الى اصحابها سواء نشرت او لم تنشر ، علما بان جميع المقالا قابلة للنشر ما لم تتهجم على الاديان السماوية أو أعراض الناس ، وأيضا الاعلانات تنشر كما تصلنا من المعلن والجريدة لا تتحمل صحة او خطا المنشور في الاعلان

Visitor

26333