د. محمد بودن : مبادرة جلالة الملك محمد السادس “من اجل الأطلسي”.. تشكل اتجاها طموحا لتطوير “أطلسي- أفريقي” يحقق التنمية والمصالح المشتركة

القاهرة في ٢ مارس


تعزيزا للاندماج والتعاون الاقليمي ومن أجل أفريقيا مزدهرة تستشرف مستقبلا واعدا
جاءت المبادرة التي اطلقها مؤخرا جلالة ملك المغرب محمد السادس ” من أجل الأطلسي” .


وترسيخا لاهمية هذه المبادرة وابعادها ومميزاتها جاءت رؤية الدكتور محمد بودن الأكاديمي المغربي المتخصص في الشؤون الدولية المعاصرة في ورقة بحثية اعدها حول “المبادرة الأطلسية …البناء والمميزات والهوية الجيوسياسية ” يفتد خلالها الأبعاد المتنوعة لهذه المبادرة البناءة ومتطلبات تفعيلها .


حيث يؤكد الدكتور بودن أن الإهتمام بالمحيط الأطلسي يتزايد يوما بعد يوم من أجل استثمار الفرص المتاحة و الانتماء المشترك لمواجهة مختلف التحولات الدولية و خلق الوعي بمزايا الجغرافيا الأطلسية بحيث أن تقديرات البنك الدولي تشير إلى أن المحيطات تساهم بمبلغ 1,5 تريليون دولار سنويا في الاقتصاد العالمي ومن المتوقع أن يتضاعف هذا الرقم في أفق 2030 الى ازيد من 3 تريليون دولار ومن المنتظر أن تنتج قطاعات اقتصاد المحيطات المستدامة ما يقرب من 50 مليون فرصة عمل بأفريقيا وتساهم بنحو 21 مليار دولار من الناتج المحلي الإجمالي لأمريكا اللاتينية.


و تمثل رؤية الملك محمد السادس من أجل الأطلسي بالتنسيق مع شركاء دوليين و إقليميين اتجاها طموحا ومبتكرا للفضاء الأطلسي الأفريقي و عزما على الاستفادة من مؤهلاته البشرية و الطبيعية في إطار مبادرة جماعية بما يساهم في تقوية محركات التنمية و تطوير البنية التحتية للنقل البحري و تعزيز الاستثمارات في سلاسل القيمة المرتبطة بالطاقة و الاقتصاد البحري.

ويقول الدكتور بودن انه ومن منطلق أن الهوية الجيوسياسية للمغرب تحتوي على بعد مهم و هو البعد الأطلسي فإنه بلد يتمتع بالدور المؤثر لتطوير منظور أطلسي أفريقي يعمق التواصل و يعزز الروابط على المدى المتوسط و البعيد لكون المغرب هو الشريك التجاري الأول في أفريقيا لعدد من الدول الأوروبية الأطلسية الوازنة و كذا المستثمر الأفريقي الأول في غرب أفريقيا و يرتبط المغرب بعلاقات تقليدية مع دول أفريقيا الأطلسية بحيث قام الملك محمد السادس منذ سنة 1999 ب 38 زيارة ل 15 بلد أطلسي أفريقي، كما يجعله موقعه الاستراتيجي كأقرب بلد أفريقي لأوروبا مؤهلا للقيام في الوقت نفسه بعلاقات ممتازة مع قوى دولية كبرى لفائدة المبادرة الأطلسية الملموسة.


وان ميلاد مبادرة تكامل على الواجهة الأطلسية لأفريقيا يدل على إهتمام العديد من الفاعلين في هذا الفضاء الجهوي ببناء أرضية مشتركة ومنصة مفتوحة للتعاون و الحوار و التبادل و تعزيز القدرات التنافسية للبلدان ال 23 المعنية و التحرك بفعالية في الدينامية الدولية الراهنة لاسيما جعل الساحل الأطلسي الأفريقي مصدرا للحلول الأمنية و الفرص الاقتصادية و الاستثمارية في إطار توجه دولي يسمى باقتصاد المحيطات و لكون الأطلسي فضاء مؤهل للتمتع بروابط مهمة مع الواجهات الأطلسية الأخرى خاصة مع الولايات المتحدة الأمريكية و دول غرب أوروبا و أمريكا اللاتينية و الكارايبي نظرا لأن المحيط الأطلسي يعتبر في الوقت الراهن أكثر المحيطات استقرارا و كثافة على مستوى التبادل بالمقارنة مع المحيطين الهادئ و الهندي.


التنافس وتنويع الشركاء :
وأوضح الدكتور بودن إن مبادرات التكامل و الإندماج بشكل عام توفر للدول ظروفا تنافسية أفضل و تعزز خيارات تنويع الشركاء و تطوير الفرص الاقتصادية و حماية المصالح المشتركة من تقلبات الأسواق الدولية و المتغيرات الجيو – سياسية.


وبالرغم من أن دولا بعينها تمتلك إمكانات فردية مهمة على الواجهة الأطلسية الأفريقية إلا أن مبادرة خلق إطار تعاون أطلسي أفريقي من شأنه أن يضيف ميزات أخرى للقوة الصلبة الخاصة بكل بلد.


ومن ثم فالأمر إذن لا يتعلق بمبادرة تكامل تقليدية بل برؤية تتضمن قراءة متبصرة للجغرافيا السياسية الأطلسية لأفريقيا التي تضم بلدان من أربع مناطق جيوسياسية بالقارة من الشمال و الغرب و الوسط و الجنوب وترمي إلى توسيع نموذج التعاون الأطلسي بإقامة مشاريع لخلق تحول جوهري في الفضاء الأطلسي برمته و في هذا الإطار يبرز مشروع خط أنابيب الغاز المغرب _ نيجيريا الذي يهم 13 بلدا أطلسيا أفريقيا ( 440 مليون نسمة ) الذي يتجاوز طموحه 5660 كيلومتر نحو غرب أوروبا و من شأنه أن يصبح عنوانا بارزا للازدهار المشترك في الأطلسي و طريقا للتنمية و الطاقة و رمزا للتلاقي بين قارتين
أولويات استراتيجية :

ويوضح الدكتور بودن ان المبادرة الأطلسية الأفريقية ستمكن من تحقيق أربع أولويات استراتيجية :
-حيث فضاء أطلسي أفريقي يستوعب الحلول الأمنية الأطلسية و يعزز الاستقرار و السلام.

  • وفضاء أطلسي أفريقي بميزة تنافسية على مستوى سلاسل القيمة.
  • وفضاء أطلسي أفريقي مستدام على مستوى النسيج الاجتماعي و البيئة و الاقتصاد الأخضر و الرقمي وتطوير الحلول في قضايا الأمن الغذائي و المائي و الطاقي.
  • وفضاء أطلسي أفريقي يضمن تسويق إمكاناته كواجهة جذابة في جنوب العالم.

ويرى بودن انه من المؤكد أن أطرافا دولية من خارج القارة الافريقية ستعمل على مراقبة آفاق المبادرة الأطلسية وكيفية مساهمتها في التصور العام لإقلاع المنطقة في إطار نموذج للتعاون الدولي على مدى يزيد عن 11000 كيلومتر بين طنجة و كاب تاون مرورا ب لاغوس،و من أبرز أمثلة هذا الاهتمام الدولي المبادرة الأمريكية بجعل الأطلسي كأفق للتفكير اعتماد 32 دولة ساحلية ( اصبحت الان 38 ) على المحيط الأطلسي من أربع قارات إعلانا بشأن التعاون الأطلسي في شتنبر 2023 على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك و قد شاركت خلال هذا اللقاء 15 دولة أفريقية أطلسية.

فوائد اقتصادية:
و بخصوص الفوائد الاقتصادية والجيوسياسية المنتظرة للمبادرة الأطلسية الأفريقية إبرز الدكتور بودن أربع فوائد متوقعة :

  • تقوية أسس التعاون الإقليمي المنسق بالواجهة الأطلسية لأفريقيا مما سينعكس إيجابيا على الاقتصاد الوطني لكل بلد أطلسي من منطلق أن مجموعة الاقتصادات العشر الكبرى في أفريقيا تضم ست بلدان أطلسية و لكون الواجهة الأطلسية بأفريقيا تتركز فيها 55 % من الناتج المحلي الإجمالي الافريقي وتحقق اقتصادات الدول الأطلسية الأفريقية نسبة 57 % من التجارة الحرة بالقارة و بإمكانها أن تجذب 60% من الإسثمار الأجنبي المباشر بفعل الإهتمام الدولي المتنامي بالأطلسي.
  • وتعزيز الموقف التفاوضي للدول الأطلسية مع مختلف القوى الدولية و آليات التعاون الدولي و المنتديات الإقليمية و لتأمين تمويل المشاريع الإقليمية و ضمان مصالح مختلف دول الفضاء الجهوي الأطلسي بالواقعية و البراغماتية المطلوبتين.
  • وتثمين الأهمية الاستراتيجية للواجهة الأطلسية الأفريقية من أجل تطوير سلاسل قيمة أطلسية و زيادة الإهتمام بها لتغطية الخصاص الواضح في البنيات التحتية و الاستثمارات.
  • وخلق منصة مفتوحة و مبتكرة لتكثيف التعاون جنوب – جنوب وتحقيق تحول جوهري في الفضاء الأطلسي برمته بشكل يضمن التلاقي بين الواجهة الأطلسية الأفريقية و الواجهة الأطلسية لأمريكا اللاتينية و جعل الأطلسي فضاء للشراكة من أجل التقدم والسلام لمصاحبة مختلف الديناميات الجديدة، من منطلق أن 46% من سكان القارة الأفريقية يتواجدون في البلدان المطلة على الواجهة الأطلسية و معظمهم شباب يشكلون قوة دافعة لسوق الشغل و قاعدة مهمة للاستهلاك.

المغرب ركيزة اساسية للمبادرة :

ويقول بودن ان المملكة المغربية تمثل ركيزة أساسية في المبادرة الأطلسية و محركا حيويا لهذا التوجه الفعال من منطلق احتضان الرباط للأمانة العامة لمبادرة الدول الأطلسية و تنسيقها للاجتماعات الوزارية في كل من نيويورك على هامش الدورة 78 للجمعية العامة للأمم المتحدة و في آخر اجتماع وزاري بالرباط في يوليوز 2023 و قد تم تكليف نيجيريا و الرأس الأخضر و الغابون من أجل صياغة خطط العمل في المسائل الأمنية و السياسية و مكافحة الإرهاب، والجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية، والقرصنة البحرية والهجرة غير الشرعية، والاقتصاد الأزرق، والربط البحري والطاقة، ثم التنمية المستدامة وحماية البيئة البحرية.

عوامل محفزة :
و تمثل المبادرة الأطلسية الأفريقية الرؤية الاستراتجية الأفريقية الأهم و الأوسع في الوقت الراهن و من ثم فإن تنفيذها بشكل عملي يتطلب تحقيق ثلاث عوامل محفزة وهي مشاريع التعاون و وتعزيز التعاون الثلاثي بمشاركة فاعلين دوليين مهتمين و تحديد الأهداف بعيدة المدى من أجل أن تصبح في المستقبل مساحة للتكامل الاقتصادي و التوافق السياسي و المزايا التنافسية و كما هو الحال دائما القوة تولد من الوحدة.

Vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores et quas molestias excepturi sint occaecati cupiditate non provident
Lexie Ayers
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur.

The most complete solution for web publishing

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur.
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.

Tags

Share this post:

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit eiusmod tempor ncididunt ut labore et dolore magna

About Us

من نحن اليقين اعتقاد جازم مطابق لا يمكن زواله صحيفه عربية امريكيه اسبوعيه مستقلة منذ عام 1990 مايزيد عن 25 عاما من العطاء المستمر الناشر البروفيسور : عاهد عبد الفتاح بركات من اكبر الصحف العربية الصادرة في الولايات المتحدة الامريكيه يحررها كبار رجالات الفكر و الادب كما تستقطب كافة الاقلام الشريفة و تدعو الجميع للمشاركة بكتاباتهم و ارائهم البناءة جميع المقالات التي تنشر في الجريدة تعبر عن رأي كاتبيها وليست بالضرورة ان تعبر عن رأي الجريدة … والجريدة لا تتحمل مسؤولية أية مقال يحمل اسم كاتبها ، كما ان جميع المقالات التي تردنا لا ترد الى اصحابها سواء نشرت او لم تنشر ، علما بان جميع المقالا قابلة للنشر ما لم تتهجم على الاديان السماوية أو أعراض الناس ، وأيضا الاعلانات تنشر كما تصلنا من المعلن والجريدة لا تتحمل صحة او خطا المنشور في الاعلان

Visitor

26333