حلقة نقاش

حركة فتح (صلابة-نقد-حوار) في كثير من المفاصل والمنعطفات التاريخية منذ انطلاقة المقاومة الفلسطينية الحديثة وحركة التحرير الوطني الفلسطيني- فتح عام 1965م، حتى اليوم تجد الكثير من المتساقطين، أو أولئك المرتدين والمنفضّين عن الحركة بافتراض التقصير أو اتخاذ القرار غير المناسب، أو بتضعيف أثر شكل من أشكال المقاومة والثورة على حساب آخر وتقديس شكل باعتباره الأوحد، وبعدم فهم لفكرة المراحل وجولات المقاومة إثر جولات، أولعدم فهم العلاقة بين السياسة والميدان أو لأسباب أخرى قد تكون اجتماعية أو شخصية…

هذا ما تم طرحه في أحد الاجتماعات الحركية الصاخبة بالتعليق على أحداث 7 أكتوبر فكانت مجمل الآراء والمعالجات والنقد والردود تتناول الأمور التالية نقدًا للقيادة من اتهام بالفشل او العجز أو التأخر بالرد:أين حركة فتح؟ التقصير في مواجهة العدوان. اليكم بعضًا من الآراء الناقدة في الاجتماع الحركي.

1-برزت الأصوات الغاضبة جدًا والتي تعيب على القيادة تأخرها وبطئها وأنها شاخت ويجب أن تتغير.

2-قالوا إنه ظهرت القيادة الفلسطينية بعيدة جدًا عن القدرة على ملاحقة الحدث او احتضانه، بل وبدت ضعيفة وباهتة أمام الجماهير.

3-ساد الحنق لدى المجتمعين مربوطًا برغبة تقديم الأفضل لفلسطين، فصرخ الكثيرون لصب جام غضبهم ضد القيادة السياسية (والتنظيمية) غير مفرقين بين الدور الفتحوي من جهة، والدور السلطويين.

4-ومنهم من قال أن الخائر والضعيف والمنتكس من جمهور حركة فتح اكتفى بالشكوى والأنين واللطم وتحميل المسؤولية وافترض أنه بذلك يُرضي ضميره! فجلس ساكنًا أمام واجب فلسطين، وواجب فكر وثقافة فتح المبنية أساسًا على المبادرة والعطاء حتى لو قصر الجميع.

قم وانهض واعمل فلديك الكثير لتفعله لقضيتك وشعبك، ولا تلم غيرك فقط.

5-وقال بعض المجتمعين أنه لا يجب تناسي أو إغفال محاسبة المقصرين من القيادة السياسية وفي كل المستويات.

(ثم كان التوافق الحركي بالاجتماع على النقاط التالية أدناه)هناك أخطاء ثلاثة كبيرة في النظر لحركة فتح نصححها كالتالي:

أولها: أن حركة فتح ليست السلطة الوطنية الفلسطينية مطلقًا، حتى وإن كان كثير من قياداتها يديرون عدد من مفاصلها، وهنا وجب التصحيح أن حركة فتح هي بالبرنامج (مشتملًا الفكرالأصيل والقيم والهوية الوطنية) والنظام الداخلي والمرجعية.

فلن تكون السلطة أولاحقا الدولة الديمقراطية هي الحركة مهما كان يتمثل فيها العدد من أبناء الحركة أوالفصائل الأخرى.

الخطأ الثاني: لا يمكن أن نفهم الاستغلال للموقع -ما نراه من بعض السلطويين أوالمستبدين أوالمديرين السفهاء أو المتنمرين حتى لو كانوا من أبناء الحركة- أنه يمثل الحركة بتاتًا، بل يمثلهم هم أنفسهم فلا مناخ أو تعبئة أو فكر أو ثقافة بالحركة تدعو لذلك، أو تمنح حق الاستئثار أو الاستفراد أو الاستبداد أو الفساد، وإنما هي الطبيعة الانسانية المزعجة -والمناخ الداعم- التي علينا مقاومتها من جهة، وفصلها عن الحركة.

أما الخطأ الثالث: فهو التعميم مقابل التخصيص بمعنى أن أي خطأ يأتي من كادر حركي أو حتى لجنة أو إطار أو شلة يصبح عند بعض الجمهور وكأنه سِمة لازمة للحركة. فكأنك تتهم القرية الفلانية أو المخيم الفلاني أو المدينة الفلانية بالفاسدين من أبنائها! فلا تخرج الا وأنت تتهم الجميع.

وهذا خطر في طريقة التفكير فالخطأ معلق بعنق صاحبه، ويحب أن يحاسب وإن جاء الخطأ من مجمل الإطار (بالقرار أو التنفيذ) نعم يجب أن يحاسب أيضًا في مساحته.

أين حركة فتح؟ في 5 مفاهيم

أولًا: إن حركة التحرير الوطني الفلسطيني الفكرة والثقافة والمضمون النضالي والعروبي الحضاري الذي جعل فلسطين، والقضية الفلسطينية عنوان الدنيا مازالت بك أنت أيها الساطع تلبس هذا الثوب فلا تبتعد كثيرًا ولا تتوه حين الازمات.إن حركة فتح التي أعادت بعث الشخصية (المتعلمة العاملة الثائرة)، والكيانية الفلسطينية والهوية الوطنية، والفكرة النضالية، حطمت كل محاولات العرب الاختزالية بصهر هذه الكيانية أو إلغائها.

حركة التحرير الوطني الفلسطيني-فتح جعلت كافة الفصائل على إطلاقها، نعم على إطلاقها، تسير في ركاب هذه الفكرة الوطنية والنضالية والحضارية، ولا فخر للحركة في ذلك بل لدماء الشهداء الأبطال، وللعقلية الاستيعابية للتنوع من أجل فلسطين.إن الفخر الفلسطيني والحركي يرجع لمناخ الحركة الداخلي الواسع (واحيانًا لحد الفوضى نعم) في حراكات الفكر والثقافة والقيم الحضارية ذات الامتداد الحضاري العربي الإسلامي بالاسهامات المسيحية المشرقية.

ببساطة فإن حركة التحرير الوطني الفلسطيني- فتح، الكيانية، فتح الفكرة الوطنية، فتح الوحدة الوطنية، فتح التي خُلقت فقط لتحرير فلسطين، هي من جعلت كل الناس يحملون هذه البوصلة. إنها فتح الوسطية في الفكر، والديمقراطية والاعتدال بالحوار، وهو النهج الذي أصبح ملازمًا لغالب الفصائل والشارع الفلسطيني دون أن يدرك ربما أنه استقاه من مسيرة وثقافة ورحابة هذه الحركة شاء أم تعامى.

ثانيًا: إن ربط البعض حركة فتح بالشخوص وليس بالفكرة الملهمة وثقافة العطاء والمبادرة والوطنية والبوصلة فلسطين هو خطأ يتكرر، وربط ليس ضروري.

ما لم يرده الشيخ محمد عبده (أي هذا الربط) عندما دخل باريس وتأمل النظام والترتيب والقوانين ثم قال رأيت الإسلام ولم أرى المسلمين او قادتهم كما نقل عنه.

إن الفكرة نعم تحتاج لذوي أكتاف صلبة لتقوم، فإن خارت في مرحلة فلا يعني سقوط الفكرة وإنما سقوط الأشخاص.

إن حركة فتح بهذه المعاني ليست للأراذل ممن نراهم يتسلقون على جدرانها يوميًا.

فلا تربط أبدًا الفكرة بأشخاص مقصرين.

فأنت قرين الفكرة ومن واجبك حملها حتى لو كان القائد منتكسًا.

نعم هناك لدى هؤلاء المنتكسين كثير تقصير لا يجب السكوت عنه.

وليكن للمؤطرين في التنظيم السياسي أن يجعلوا من المؤتمرات يوم الحساب، فلا يصمتون حين يجد الجد. أوليزيحوهم من الطريق الآن، إن عرفوا كيف يوحدون قواهم المنظمة.

ثالثًا: فتح عقلية اللطم والشكوى والانفعال المنفلت واللوم والنعي لا أعرفها، ولا يجب أن نعرفها مطلقًا فهي من آثار الضعفاء والمنهزمين نفسيًا عامة، بل والمقصرين الذين يتهربون من مسؤولياتهم سواء الفردية أو الجماعية ليعتنقوا مبدأ الشماعة أي اتهام الآخر، فالآخر أو القائد دومًا مخطئ وأنا على حق وإن لم أفعل شيئًا.

فتح لا يجب أن تحتضن عقليات الغروب.

بل يجب أن تكون دومًا مع عقليات الشروق والإيجابية والتي تظهر في أصعب الاوقات والأزمات.

لماذا؟ لأن حركة فتح حركة المبادرة التي أزعجت الآخرين

-سواء المبادرة الفردية أو الجماعية

– فأنت مسؤول وحجم مسؤليتك مهما صغر هو كبير أمام ضميرك وأمام فلسطين وقبل كل ذلك امام الله سبحانه وتعالى غايتك الأسمى.

رابعًا: فلسطين أم الفصيل؟ إنه السؤال الذي لا يجب أن يجابه الكادر الفتحوي لأن فلسطين أولًا بلا شك.

وبذلك كانت الفاء أول اسم بكلمة فتح، ومن هنا فإن فلسطين تنظر لنا، وتسجل خطوات فعل كل واحد فينا لايهمها الشتامين واللطامين والسلبيين بتاتًا.

كما أن فلسطين تمقت التعصب الفصائلي أو الحزبي أو التنظيمي ما تراه في تنظيمات أخرى، وعند البعض الفاسد والمنتكس والمتسلق بالحركة.

إن العقلية الوطنية المرحابة والمشرقة تعتبر أن أي تقدم أو نجاح أو انتصار من أي فصيل تجاه فلسطين العربية، هو نجاحها كوطنية فلسطينية وحضارية فلسطينية عربية، وديمقراطية فلسطينية، ووسطية فلسطينية وكيانية فلسطينية ما أصبحت علامة لازمة لحركة فتح، ونقلتها للجميع.

خامسًا: أنا خادم الشعب هكذا هي فتح، التي لم تميز بتاريخها بين أبناء الشعب الفلسطيني بل كانت منصفة، لذلك حفلت بالعظماء، كما وجد المرتكسين والضعفاء والذابلين ما هو سياق المجتمع بطرفيه حيث النهضوي وحيث المنهزم الذاتي.

لقد كانت جماهيرية الحركة على حساب نخبويتها وطليعيتها لأسباب عديدة من ضمنها ضعف بنائها الداخلي ووهن أطرها وضعف التثقيف الفكري الثقيل كما حال البعض الآخر، بل وضعف قياداتها حيث وجب إظهار الصلابة والثقة والشموخ.

1-في ختام هذه المطالعة والعرض والنقد والتوضيح حدد/حددوا وسائل علاج وهن بعض الكادر الفتحاوي وأسباب ضعف ثقافته أو وعيه وعدم صلابة مرجعيته في مواجهة ذاته، أوالآخرين؟! أو أمام المخاطر وأمام التضليل الإعلامي، في 5 نقاط أساسية على الأقل.

2-ما هي أصول الحوار والنقد أو أدب الاختلاف برأيك/رأيكم، وكيف نغلب العقل على هيجان العواطف؟

Vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores et quas molestias excepturi sint occaecati cupiditate non provident
Lexie Ayers
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur.

The most complete solution for web publishing

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur.
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.

Tags

Share this post:

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit eiusmod tempor ncididunt ut labore et dolore magna

About Us

من نحن اليقين اعتقاد جازم مطابق لا يمكن زواله صحيفه عربية امريكيه اسبوعيه مستقلة منذ عام 1990 مايزيد عن 25 عاما من العطاء المستمر الناشر البروفيسور : عاهد عبد الفتاح بركات من اكبر الصحف العربية الصادرة في الولايات المتحدة الامريكيه يحررها كبار رجالات الفكر و الادب كما تستقطب كافة الاقلام الشريفة و تدعو الجميع للمشاركة بكتاباتهم و ارائهم البناءة جميع المقالات التي تنشر في الجريدة تعبر عن رأي كاتبيها وليست بالضرورة ان تعبر عن رأي الجريدة … والجريدة لا تتحمل مسؤولية أية مقال يحمل اسم كاتبها ، كما ان جميع المقالات التي تردنا لا ترد الى اصحابها سواء نشرت او لم تنشر ، علما بان جميع المقالا قابلة للنشر ما لم تتهجم على الاديان السماوية أو أعراض الناس ، وأيضا الاعلانات تنشر كما تصلنا من المعلن والجريدة لا تتحمل صحة او خطا المنشور في الاعلان

Visitor

26333