اليوم يقف الرئيس الامريكي ليقول للعالم والعرب برافو اسرائيل ويعلن الحرب على الشعب الفلسطيني

كتب الدكتور عبد الحميد العواودة استاذ العلاقات الدولية والقانون الدولي ومؤسس وكالة الانباء الفلسطينية وفا والناطق والمستشار السابق للرئيس ياسر عرفات اليوم.

وقد بانت سعاد مصدر خراب البلاد امريكا بطائراتها وحاملاتها وقاذفاتها وقنابلها مختلفة الاحجام والاوزان ليقول وزير دفاع اسرائيل اننا اسقطنا في ساعة واحدة قنابل على احياء غزة اكثر مما قصفنا به لبنان خلال حربها مع حزب الله.

اليوم يقف الرئيس الامريكي ليقول للعالم والعرب برافو اسرائيل ويعلن الحرب على الشعب الفلسطيني ويمد الحماية الامريكية والدعم لاسرائيل في حربها مع صفيح التنك في مخيمات غزة ومدنها التي بناها ابنائها باموالهم وليس باموال الدول الاوروبيةالمانحة وبنك التنمية الامريكي بنوها من عرق جبينهم وسواعدهم ولجوءهم وغربتهم ويعلن الحرب على غزة لكنه اعلن الحرب قبل ثلاثة ايام وفي هذه المرة وبكل صفاقة وعجرفة وذرف لدموع التماسيح يعلنها مدوية للعالم انه مع اسرائيل واعلانها للحرب على من واي حرب تكون فيها الاوامر لضباط الجيش الاسرائيلي المطلوبين للمحكمة الدولية لجرائمهم السابقة ضد الشعب الفلسطيني خلال ال ٧٥ سنة الماضية والى يومنا هذا وكأن بايدن لا يعلم ان قطاع غزة تحت الحصار الاسرائيلي والمصري منذ ٢٢ عاماً ولا يمر الا ما يسمح به لاغراض انسانية نعم اعلن بايدن الحرب وقطع المياه والغذاء والكهربا والمواد الطبية عن مليونين ونصف المليون فلسطيني في غزة نعم قطع الماء والغذاء والدواء رئيس اكبر دولة في العالم ويتغنى.

بالديمقراطية الاسرائيلية التي تشارك امريكا قيمها ان وجود امريكيين اسرى في غزة كذبة اسرائيلية بصياغة جاك سوليفان مستشار الامن القومي الامريكي للبيت الابيض وسوقها اعلامياً لحشد رأي عام امريكي لدعم اسرائيل ان من جرى اسره او اخذه من المستوطنات ( المغتصبات) هم من افراد الجيش الاسرائيلي المنتشر في هذه المستوطنات لحصار غزة ولربما يحمل بعضهم جوازات سفر امريكية كما احمله انا جنسيتين مختلفتين.

واذا كانواحقاً يتواجدون هناك وجرى اسرهم او قتلهم فقد كانوا في المكان والزمان الخطأ وما كان للحكومة الامريكية ان تسمح لهم بالسفر الى اسرائيل في الاساس والى تلك المنطقة بالذات التي تقصفها حماس بين الفينة والاخرى خلال الاشتباكات بين الجيش الاسرائيلي وحماس الا اذا سمحت الولايات المتحدة الامريكية لهم بالسفر والانضمام للجيش الاسرائيلي والخدمة العسكرية وعندها تنتفي اي ادعاء حتى في القانون الدولي لحمايتهم بل يعتبروا اسرى حرب وقبل ان توغل كثيراً في دمنا قتلاً وجرحاً وتدميراً لممتلكاتنا.

اقول لك ايها الرئيس الامريكي ان الشعب الفلسطيني الذي رفض مشروع تقسيمكم عام ١٩٤٧ واحتلالكم لفلسطين عام ١٩٤٨ ومنحكم فلسطين لليهود عام ١٩١٧ ان هذا الشعب لن يستسلم ولن يتوقف عن الدفاع عن وطنه ودينه وعرضه ولو جمعت معك كل البشرية فلن تغيروا شيئاً ولن نتنازل عن شبر من فلسطين او عن الاقصى اولى القبلتين وثالث الحرمين لان الله معنا ونحن اصحاب حق الهي في وطننا وكما هزمنا قبلكم كل الغزاة والامبراطوريات السابقة ولن يكون مصيركم افضل من مصيرهم تقول حماس حماس حماس وهل تعرف حماس ما هي انها حركة المقاومة الاسلامية لا بعثية ولا قومية ولا طائفية ولا شرقية ولا غربية وليست من صنعكم كسابقاتها بل عقائدية دستورها الاسلام الصحيح وليس اسلام اعرابكم لان حماس لا تبيع بترول الاسلام بالمجان لمن يحارب الاسلام ولن تسمح بتدنيس اولى القبلتين وثالث الحرمين من شذاذ الافاق ومرتزقة هرتسل وبلفور وترومان وما اعقبهم الى يومنا هذا.

نعم ان اعلان ان اسرائيل هي امتداد لامريكا وتمنحها الحماية وتطلق يدها في قتل الفلسطينيين وتدمير مدنهم انما ترتكب نفس الخطيئة في فيتنام وافغانستان وغرانادا والعراق وسوريا والصومال من قبل.

ان اللحم الفلسطيني مر المذاق ولا يشبه اللحوم الاخرى واسألوا بنو صهيون عن ذلك واسألوا بريطانيا العظمى وروما وكسرى و١٤ حملة صليبية على فلسطين لاحتلالها

انك ارتكبت اليوم الخطأ التاريخي في حق الشعب الفلسطيني ووقفت الى جانب الباطل لان القضية ليست احتلال المستوطنات في غلاف غزة بل تعداها الى كسر شوكة ربيبتكم اسرائيل التي كانت القوة التي لا تقهر ومرغ انفها في التراب

تقول انك حشدت الاساطيل لرفع معنويات اسرائيل والاعلان عن حمايتها من اي عدوان خارجي نطمئنك لن يأتيها خطر من الخارج بل سنزيلها من الوجود رغماً عن اساطيلكم وحمايتكم وان غداً لناظره لقريب ان الله معنا ووعدنا بالنصر طال الزمان او قصر فلا تغتر ولا تذرف الدموع بل وفرها الى ما هو قادم

Vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores et quas molestias excepturi sint occaecati cupiditate non provident
Lexie Ayers
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur.

The most complete solution for web publishing

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur.
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.

Share this post:

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit eiusmod tempor ncididunt ut labore et dolore magna

About Us

من نحن اليقين اعتقاد جازم مطابق لا يمكن زواله صحيفه عربية امريكيه اسبوعيه مستقلة منذ عام 1990 مايزيد عن 25 عاما من العطاء المستمر الناشر البروفيسور : عاهد عبد الفتاح بركات من اكبر الصحف العربية الصادرة في الولايات المتحدة الامريكيه يحررها كبار رجالات الفكر و الادب كما تستقطب كافة الاقلام الشريفة و تدعو الجميع للمشاركة بكتاباتهم و ارائهم البناءة جميع المقالات التي تنشر في الجريدة تعبر عن رأي كاتبيها وليست بالضرورة ان تعبر عن رأي الجريدة … والجريدة لا تتحمل مسؤولية أية مقال يحمل اسم كاتبها ، كما ان جميع المقالات التي تردنا لا ترد الى اصحابها سواء نشرت او لم تنشر ، علما بان جميع المقالا قابلة للنشر ما لم تتهجم على الاديان السماوية أو أعراض الناس ، وأيضا الاعلانات تنشر كما تصلنا من المعلن والجريدة لا تتحمل صحة او خطا المنشور في الاعلان

Visitor

26333