الاعجاز القراني

إن القرآن واللغة العربية وجهان لعملة واحدة حيث تقوم بينهما علاقة أوضح من أن تناقش. فالقرآن نزل باللغة العربية


لماذا يستعمل القرآن الكريم مع لفظة الهدى حرف الجر (على ) ؟

ولماذا يستعمل مع الضلال حرف الجر (في ) ؟*

لننظر إلى الشواهد أولا :

1- الشواهد على الهدى :

ولَٰئِكَ عَلَىٰ هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ( البقرة 5)

لجمعهم على الهدى فلا تكونن من الجاهلين  ولو شاء الله( 35 ) )الانعام  

لِّكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا هُمْ نَاسِكُوهُ ۖ فَلَا يُنَازِعُنَّكَ فِي الْأَمْرِ ۚ وَادْعُ إِلَىٰ رَبِّكَ ۖ إِنَّكَ لَعَلَىٰ هُدًى مُّسْتَقِيمٍ (67) الحج

قل من يرزقكم من السماوات والارض قل الله وانا او اياكم لعلى هدى او في ضلال مبين     سبأ 24

ص: 262 ]

هديناهم فاستحبوا العمى على الهدى فأخذتهم صاعقة العذاب الهون بما كانوا يكسبون وأما ثمود ف

الشواهد القرآنية على لفظة الضلال :

-” وإن كُنَّا من قبل لفي ضلال مبين ” آل عمران 164

الاعراف 60-” قال الملأُ من قومِهِ إنَّا لنراك في ضلال مبين “

الانعام 74-” إنِّي أراكَ وقومك في ضلال مبين “

الرعد 14-” وما دعاء الكافرين إلا في ضلال

مريم 38-” لكن الظالمون اليوم في ضلال مبين

الجواب

يستعمل القرآن الكريم حرف الجر (على) مع الهدى لأن(على)من معانيها الاستعلاء . فكأنما المهتدي مستعلي مبصرٌ أمامه. فدائما الهدى طريقه العلو ولذلك استعمل القرآن على في ذكر الهدى.

أما الضلال يدل على الاستغراق والانغماس في الشيء . فكأنما المضل غارق في ضلاله ساقط في اللجة منغمس في الضلال .  
لذلك جاءت لفظة في مناسبا لمرحلة استغراق المضل في ضلاله فناسب حرف الجر حالة المضل وهو الضلال.

حروف الجر هي حروف متخصّصة بالأسماء

حروف الجر 21 حرف وهي: من، إلى حتى، خلا، حاشا، عدا، في، عن، على مذ، منذ، رُب، اللام، كي، واو، وتا والكاف، والباء، ولعل، ومتى ولولا حرف نادر الاستخدام

. معاني حروف الجر من: تفيد ابتداء..

في: حرف جرٍ يفيد الحقيقية، وقد يكون حرف جرٍ ٍ ليُفيد التوكيد كأن تقول الخير في ما اختاره الله

على: تفيد الاستعلاء فوق الشيء كأن تقول: حُمِلَت عَلَى الأَكْتَافِ، وتأتي للتَّعْلِيلُ كأن تقول جِئْتُكَ عَلَى أَنْ تُجيرَني، وتأتي بقصد الاسْتِدْرَاك كأن تقول: بَخِيلٌ عَلَى أَنَّهُ يَمْلِكُ المَال، وتأتي بمقصد الْمُصَاحَبَة أي بِمَعْنَى مَعَ كما قي الآية الكريمة 177 من سورة البقرة ﴿وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ﴾ تقول: جَاءَ عَلَى غفلةٍ،

و الله اعلم.


Vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores et quas molestias excepturi sint occaecati cupiditate non provident
Lexie Ayers
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur.

The most complete solution for web publishing

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur.
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.

Share this post:

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit eiusmod tempor ncididunt ut labore et dolore magna

About Us

من نحن اليقين اعتقاد جازم مطابق لا يمكن زواله صحيفه عربية امريكيه اسبوعيه مستقلة منذ عام 1990 مايزيد عن 25 عاما من العطاء المستمر الناشر البروفيسور : عاهد عبد الفتاح بركات من اكبر الصحف العربية الصادرة في الولايات المتحدة الامريكيه يحررها كبار رجالات الفكر و الادب كما تستقطب كافة الاقلام الشريفة و تدعو الجميع للمشاركة بكتاباتهم و ارائهم البناءة جميع المقالات التي تنشر في الجريدة تعبر عن رأي كاتبيها وليست بالضرورة ان تعبر عن رأي الجريدة … والجريدة لا تتحمل مسؤولية أية مقال يحمل اسم كاتبها ، كما ان جميع المقالات التي تردنا لا ترد الى اصحابها سواء نشرت او لم تنشر ، علما بان جميع المقالا قابلة للنشر ما لم تتهجم على الاديان السماوية أو أعراض الناس ، وأيضا الاعلانات تنشر كما تصلنا من المعلن والجريدة لا تتحمل صحة او خطا المنشور في الاعلان

Visitor

26333