أبو الغيط يلتقي نائب الرئيس الصيني ووزير الخارجية أثناء زيارته للصين


التقى السيد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، اليوم الأربعاء الموافق 29 الجاري بالسيد هان تشنغ نائب رئيس جمهورية الصين الشعبية، وذلك على هامش زيارة الأمين العام لبكين للمشاركة في الدورة العاشرة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني التي تعقد يوم 30 الجاري ببكين.


وصرح جمال رشدي المتحدث الرسمي باسم الأمين العام أن أبو الغيط أشاد خلال اللقاء بالعلاقات التاريخية التي تربط الدول العربية والصين، والتي تتأسس على الثقة والاحترام المتبادل، مشيداً بعلاقات الصداقة والتعاون القائمة بين الجانبين، ومؤكداً أن الصين هي ثاني أكبر شريك تجاري للدول العربية، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين الصين والدول العربية إلى ما يقرب من 400 مليار دولار أمريكي لعام 2023.


وذكر المتحدث أن اللقاء تناول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وتبعات العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وضرورة وقف إطلاق النار وإنفاذ المساعدات بشكل فوري وخلق مسار سياسي يفضي لإنشاء الدولة الفلسطينية. ومن جانبه، أشاد نائب الرئيس الصيني بقرار القمة العربية الأخيرة التي عقدت في مملكة البحرين، والذي تضمن التأكيد على الموقف العربي الداعم لمبدأ الصين الواحدة.


كما أشار المتحدث إلى اللقاء الذي عقد بين الأمين العام والسيد وانغ يي وزير الخارجية وعضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، حيث أعرب أبو الغيط عن شكره وتقديره للجهود الكبيرة المبذولة من الجانب الصيني لإنجاح أعمال الدورة العاشرة لمنتدى التعاون العربي الصيني التي تستضيفها العاصمة الصينية بكين، والتي تكتسب أهمية خاصة نظراً لاحتفائها بمرور 20 عاماً على إنشاء المنتدى الذي تأسس عام 2004.


وأضاف المتحدث أن اللقاء شهد تبادلاً لوجهات النظر حول أبرز القضايا ذات الاهتمام المشترك، وبالأخص الوضع الإنساني المأسوي في غزة نتيجة استمرار العدوان الإسرائيلي على أراضي القطاع، وما نتج عنها من تهجير قسري للشعب الفلسطيني داخل القطاع، ومنع الاحتلال لدخول المساعدات بما أوصل الشعب إلى حافة المجاعة، وشدد الطرفان على ضرورة وقف فوري ومستدام لإطلاق النار والتمكين من إيصال المساعدات الإنسانية للقطاع.


Vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores et quas molestias excepturi sint occaecati cupiditate non provident
Lexie Ayers
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur.

The most complete solution for web publishing

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur.
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua. Ut enim ad minim veniam, quis nostrud exercitation ullamco laboris nisi ut aliquip ex ea commodo consequat. Duis aute irure dolor in reprehenderit in voluptate velit esse cillum dolore eu fugiat nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.

Tags

Share this post:

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit eiusmod tempor ncididunt ut labore et dolore magna

About Us

من نحن اليقين اعتقاد جازم مطابق لا يمكن زواله صحيفه عربية امريكيه اسبوعيه مستقلة منذ عام 1990 مايزيد عن 25 عاما من العطاء المستمر الناشر البروفيسور : عاهد عبد الفتاح بركات من اكبر الصحف العربية الصادرة في الولايات المتحدة الامريكيه يحررها كبار رجالات الفكر و الادب كما تستقطب كافة الاقلام الشريفة و تدعو الجميع للمشاركة بكتاباتهم و ارائهم البناءة جميع المقالات التي تنشر في الجريدة تعبر عن رأي كاتبيها وليست بالضرورة ان تعبر عن رأي الجريدة … والجريدة لا تتحمل مسؤولية أية مقال يحمل اسم كاتبها ، كما ان جميع المقالات التي تردنا لا ترد الى اصحابها سواء نشرت او لم تنشر ، علما بان جميع المقالا قابلة للنشر ما لم تتهجم على الاديان السماوية أو أعراض الناس ، وأيضا الاعلانات تنشر كما تصلنا من المعلن والجريدة لا تتحمل صحة او خطا المنشور في الاعلان

Visitor

26333